ام الدنيا

    الصفة المشتركة

    شاطر

    Admin
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 3634
    بلدك : مصر
    المهنة : طبيب
    الهواية : الانترنت
    تاريخ التسجيل : 16/10/2006

    الصفة المشتركة

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 06 ديسمبر 2013, 8:23 am





    لا أتذكر شكل أبي‏,‏ فقد استشهد في حرب‏67,‏ وهو في العشرينيات من عمره‏,‏تاركا أرملة وثلاثة أبناء‏,‏كان عندي وقتها خمس سنوات‏,‏ ربتنا امنا في ظروف صعبة‏,‏ ووجدنا قسوة ونكرانا وظلما ماديا ومعنويا من عمنا جعل سنوات دراستنا طويلة وشاقة حتي استطعنا ان‏(‏ نتسلح‏)‏ بالشهادة كما كانت امي تقول وترغب‏.‏
    تخرجت في كلية التربية جامعة الازهر, ولم يكن عندي واسطة ولا معارف ولا علاقات, فنكبت بالتعيين بعد3 سنوات مدرسا ابتدائيا في معهد بعيد جدا عن سكني, كنت اصله بعد حوالي4 ساعات مواصلات واحيانا اكثر, صيفا وشتاء كنت استقل ظهر السيارات النقل واللوري, ويضربني الهواء كالكرباج علي وجهي, لكني تحملت كثيرا كي اوفر ثمن الاجرة.
    بعد سنوات في هذا العمل البغيض اصابني الاكتئاب, وهو مرض يصيب الانسان بالكسل والنسيان وعدم الرغبة في عمل اي شيء, وكثيرا يحس المكتئب بالألم النفسي وعدم الثقة والاحباط ويحب ان يفوض غيره في انجاز مهام يجب ان يقوم بها بنفسه.
    ويبدو ان هذه الصفة بالذات لازمتني فترة مع اصدقائي, وحتي بعد زواجي, وبعد ان تحسنت احوالي المادية والمعيشية, وجدت نفسي لا ازال اعتمد علي زوجتي في اتمام مهمات يومية تتعلق بمالي وشئون الاولاد ودراستهم والبيت, وللاسف الاصدقاء خانوا ثقتي فيهم والاخطر هو خديعة زوجتي لي.
    لقد كنت اتردد علي عيادة طبيب نفسي وأتعاطي أدوية مقاومة للاكتئاب, لكن هذا لم يجد نفعا كبيرا, بل طال رقادي في غرفتي, وفي اثناء احد تحاليل الدم اكتشفت اني مصاب بفيروس( سي), وحينها شعرت اني اتآكل وايامي في الدنيا تتجه نحو النهاية القريبة.
    ومع نمو احساسي بالموت الوشيك اطلعت زوجتي علي كل حساب لي في البنك,وكل شيء اشتريته او امتلكته من عائد التدريس وبعض الاعمال التجارية.
    لقد كنت طيبا وحسن النية اكثر من اللازم, والآن علمت ان الاخلاق التي يمتدحها الناس في شخصي, هي سبب كل المصائب التي حلت بي.
    زوجتي المحترمة التي تزوجتها وهي مطلقة ولها اولاد واحسنت عشرتها ومعاملة وتربية اولادها في بيتي, خدعتني, وتعاونت مع احد اصدقاء السوء, و زورت في اختام البنك كي تسرق مني ثمن صفقة, باعت فيها عقارا امتلكه لاحد اصدقائي, ولولا ان بعض البلطجية بعد ثورة25 يناير استغلوا الانفلات الامني, واستولوا علي ارض لي, مما استوجب الامر ذهابي للنيابة ثم زيارتي البنك وفحص بعض الاوراق الرسمية التي اظهرت التزوير والسرقة, وهذه الخيانة المرة, من اقرب الناس لي, زوجتي وام اولادي.
    الغريب ان الله شفاني من فيروس( سي) وكأن شيئا لم يكن, وقال لي بعض المعارف, ان الله عفا عني جزاء طيبة قلبي واخلاقي, لكني لا ازال اري الوفاء والحنان و حسن النية, صفات ضعف, ليتني لا اجدها في نفسي بعد اليوم, وقد صار عمري الان واحدا وخمسين عاما, واحس اني وحيد لا اعرف شيئا عن حقيقة الناس والدنيا, وللاكتئاب عندي الف سبب, لكني اصارحك القول لا اجد سببا للابتسام او التفاؤل!
    محمد سمير
    >> قال الليالي جرعتني علقما
    قلت ابتسم ولئن جرعت العلقما
    فلعل غيرك ان رآك مرنما
    طرح الكآبة جانبا وترنما
    اترك تغنم بالترنم درهما
    ام انت تخسر بالبشاشة مغنما
    كن بلسما ان صار دهرك ارقما
    وحلاوة ان صار غيرك علقما
    لو ان كل من يتعرض لغدر الاصدقاء أوخيانة الحبيب و نكران المقربين, يصدم حتي ينزوي, ويحزن حتي يعدم ابتسامته للأبد, لأصبحنا جميعا يا صديقي مكتئبين, وموتي بلا روح, نتحرك كأننا تماثيل حجرية لا تشعر وتهتم, ونخسر اعمارنا ونحن محسوبين من الاحياء علي وجه الارض.
    مقاومة الحزن والاكتئاب والإحساس بالسعادة لا يستلزم ان نعيش حياة كاملة, هو فقط يستلزم, ان نغض البصر عن النواقص!
    هون علي نفسك يا أخي, وانفتح علي الناس وشارك من حولك في الطعام والكلام والاهتمامات, العلاقات الاجتماعية الواسعة وصحبة الاصدقاء الناجحين الايجابيين و التفاؤل, هي الصفات المشتركة التي اكتشفها العلماء في كل بحث لهم عن الاشخاص الأكثر صحة والاطول عمرا في انحاء العالم.
    متعك الله بالصحة و انت الآن بعد تجربة المرض تعرف قيمتها.
    الاخلاق الطيبة والثقة فيمن حولك وتقديم المساعدة لهم تحقق لك المكاسب النفسية التي تفوق بكثير اي مميزات يحصل عليها الشخص الذي استفاد من خدماتك.
    الاخطاء واردة بل انها ضرورة في الحياة كي ننمو ونقوي ونتعلم وليس كي نكتئب ونصدم ونموت كمدا ثق بالله الذي شفاك واعتمد عليه.وتذكر اننا حين نمقت اعداءنا, انما نتيح لهم فرصة ان يهزمونا مرتين, ويسرقوا منا صحتنا وهناء نومنا ومذاق طعامنا وليت الامر وقف عند سرقة المال وحده.
    ان الاعداء قد يرقصون طربا لو عرفوا كم استطاعوا ونجحوا ان يحولوا حياتنا لجحيم مقيم وكم استطاعوا ايذاءنا حتي صرنا اشباحا وضحايا القلق والكراهية والغل و الندم ليل نهار..
    عزيزي صاحب الرسالة المكتئب, صدقني سيتولي الله القصاص العادل ممن ظلموك وسرقوا حقك وخدعوك, اما انت فلا تدخل برجليك دائرة الانتقام الجهنمية, لأنها لا تنتهي ابدا, وسوف تطالك النار في النهاية.
    انس ما فات واصنع في كل يوم قادم من عمرك, عملا طيبا ينفعك في دنياك و في يوم لا ريب فيه.
    قال السيد المسيح ابن مريم( احبوا اعداءكم) وجاء في القرآن الكريم( ومن عفا واصلح فأجره علي الله).
    لا تتوقع من الناس اكثر مما ينبغي, ولكن احسن الظن بالله واشكره ان جعلك انسانا طيبا خلوقا, فاقرب الناس من حب الله احسنهم اخلاقا. لا تنس ان تصلي... يعجبني المهاتما غاندي حين قال( بغير الصلاة كان يتحتم ان اغدو معتوها منذ امد طويل)!!!

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 4:22 pm